التغديةالريجيم وإنقاص الوزن

زيادة الوزن والسمنة المفرطة: المخاطر و الحلول

السمنة هي واحدة من بين اكثر المشاكل الصحية التي تؤثر على الناس حول العالم, وقد صنفت منظمة الصحة العالمية على أنها مرض مزمن في عام 1997. وتعرف بأنها “تراكم غير طبيعي أو مفرط للدهون في الجسم يمكن أن يكون ضارًا بالصحة”.

دعونا نتعرف على أسبابه, والمخاطر الناتجة عنه و في الاخير سنعطيكم بعض الحلول لمحاربة السمنة او زيادة الوزن.

زيادة الوزن والسمنة

ما هي السمنة بالضبط؟

السمنة هي الدهون الزائدة في الجسم. وهناك درجات مختلفة السمنة, بحيث هناك الوزن الزائد و السمنة المفرطة او الحادة والتي نستوجب الانتباه والعلاج.

يمكننا تقييم السمنة من خلال مؤشر كتلة الجسم الذي نحسبه بقسمة وزننا بالكيلوجرام على مربع طولنا بالأمتار. على سبيل المثال, إذا كان وزني 65 كجم وطولي 1 متر 70, فإن مؤشر كتلة جسمي يكون 22.5 كجم / م 2 (65 / 1.70 × 1.70). وبالتالي فجسمي “طبيعي”.

متى نتحدث عن السمنة؟

نتحدث عن السمنة عندما يكون مؤشر كتلة الجسم أكبر من 30, والسمنة المفرطة عندما يتجاوز 40. الوزن الزائد البسيط بين 25 و 30. أقل من 18.5, نتحدث عن نقص الوزن والنحافة.

تعتمد هذه المعايير على نوع التقافة الغدائة لكل بلد, وبالتالي فهي تختلف على حسب كل منطقة في العالم, اعتمادًا على العادات الغدائية. بالنسبة للرياضيين رلفغي الاتقال فمستوى الكتلة عضلية ىكون كبيرة عندهم، وبالتلي فيمكن أن يكون هذا المؤشر متحيزًا في بعض الأحيان.

ما هي أسباب السمنة؟

الأكل الغير صحي

في الغرب مثلا، أي البيئات لا تساعد كثيرًا على التنقل النشط (ركوب الدراجات, والمشي), مع نمط حياة خامل وسهولة الوصول إلى الأطعمة الدهنية والحلوة والسعرات الحرارية العالية دون أن اي فوائد غدائية. فإن زيادة الوزن ترجع أساسًا إلى قلة النشاط البدني جنبًا إلى جنب مع نظام غذائي غير صجي (اي استهلاك سعرات حرارية أكثر من الحرق).

ومع ذلك, هناك عوامل أخرى:

– التوقف المفاجئ عن تعاطي التبغ
– بداية سن اليأس
– نظام غذائي غير متوازن
– ادمان الكحول
– تناول بعض الأدوية (مضادات الاكتئاب, حبوب منع الحمل, مضادات الذهان, إلخ)
– التوتر أو الاكتئاب
– عدم انتظام النوم
– اضطراب الجراثيم المعوية

ما الحلول ضد زيادة الوزن؟

ببساطة تجنب اكتساب الوزن, و يتضمن أولاً وقبل كل شيء ممارسة النشاط البدني اليومي واتباع نظام غذائي متنوع. وهذا لا يعني منع تناول الاغدية الغنية بالدهون، بل المهم هو تناول نظام غذائي متوازن.

من ناحية أخرى, فإن اتباع نظام غذائي بدون إشراف طبي ينطوي على خطر زيادة الوزن في النهاية. في الواقع, عملية التمثيل الغذائي لدينا لا تهتم بجماليات أجسامنا. بل يهتم فقط بالطاقة التي يحتاجها والتي تهمه.

عند حرمانه منه, فإنه يعطي الأولوية للطاقة للأعضاء الحيوية وليس للعضلات. الأيض – الذي يحدد مدى سرعة حرق السعرات الحرارية – يبطئ. و النتيجة هي: زيادة الوزن.

وينطبق الشيء نفسه عندما نفتقر إلى النوم, فالراحة هي مرحلة إصلاح يحرق خلالها الجسم السعرات الحرارية. لذلك عليك أن تعتني بنومك.

أخيرًا, تساعد علاجات البروبيوتيك بالإضافة إلى الاستهلاك اليومي للفواكه والخضروات على استعادة الفلورا المعوية الجيدة, القادرة على حرق السعرات الحرارية بشكل صحيح.

المخاطر المرتبطة بزيادة الوزن

تعتبر زيادة الوزن في جميع الحالات عاملاً من عوامل تفاقم الأمراض وتعزز التعرض للفيروسات بما في ذلك Covid 19. في حالة السمنة، ترتبط أيضا بزيادة مخاطر الإصابة بالنوع 2 من مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

يقال ان معظم أشكال السمنة الشديدة جدا تتسبب في فقدان عشر سنوات من متوسط ​​العمر المتوقع لدى الأشخاص المصابين بها.

حسن يوسفي

مدون وكاتب من مدينة القنيطرة, المغرب. مهتم بكل ما يخص الصحة والطب والرياضة والجمال. يشارك اعماله عبر منصات متعددة, حاصل على شهادة الدكتوراه في مجال الطب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى